كتب : اَخر تحديث : 18 مايو 2019

نادي مانشستر سيتي Manchester City تعرف على تاريخ النادي وأهم الإنجازات والبطولاتمانشستر سيتي نادٍ رياضي بريطاني تأسس في سبعينيات القرن التاسع عشر, عرف مساره الطويل سلسلة انكسارات وانتصارات، حيث نزل مرارا إلى الدرجة الأولى (التي تلي الممتازة) والثانية، كما فاز بألقاب وبطولات محلية وأوروبية. شكل برفقة غريمه التقليدي مانشستر يونايتد الرافعة الرياضية للمدينة، ولطالما شغلت مباريات الدربي بينهما العالم.

بطاقة نادي مانشستر سيتي Manchester City التعريفية:

تاريخ التأسيس: 1880 ثم حمل اسم مانشستر سيتي عام 1894.

ملعب نادي مانشستر سيتي Manchester City الرسمي : ملعب مدينة مانشستر (ستاد الاتحاد).

سعة نادي مانشستر سيتي Manchester City (ملعب الاتحاد) : 47400 متفرج.

عدد القاب الدوري التي فاز بها مانشستر سيتي : 4 مرات.

عدد القاب كأس الاتحاد الإنجليزي التي فاز بها مانشستر سيتي : 5 مرات.

عدد القاب كأس الرابطة التي فاز بها مانشستر سيتي 5 مرات.

بطولات قارية فاز بها مانشستر سيتي : بطل أوروبا لأبطال الكأس مرة واحدة.

بطولات أخرى: الفوز بكأس خوان غامبر الودية مرة واحدة، والفوز بلقب درع المجتمع 4 مرات.

المسار
بدأت شهرة مانشستر سيتي عام 1891 عندما فاز بكأس مانشستر للمرة الأولى، على إثر انتصاره على نيوتن هيث (مانشستر يونايتد لاحقا) بهدف مقابل لا شيء، وانضم بعدها النادي إلى بطولة الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم في موسم 1891-1892.

وأعاد مسؤولو النادي النظر في هيكلته بسبب مشاكل مادية، فأنشؤوا شركة محدودة المسؤولية في 16 أبريل/نيسان 1894، وغيروا اسمه إلى مانشستر سيتي.

وفي 1904 حقق النادي إنجازا تاريخيا بفوزه بكأس الاتحاد الإنجليزي، وكاد يحقق ثنائية الكأس والبطولة في ذلك العام، حيث فاز بالمرتبة الثانية.

وبعد انتهاء الحرب العالمية الأولى، حاول الفريق العودة إلى الواجهة، لكن المشاكل الإدارية والمالية أعاقت ذلك، فاضطرب أداؤه مما أثر سلبا على نتائجه.وتميز أداء الفريق خلال تلك الفترة بالاضطراب، خاصة مع الاتهامات التي وجهت له بارتكاب مخالفات مالية تسببت في توقيف 17 لاعبا عام 1906.

وفي 1934، فاز الفريق بكأس الاتحاد الإنجليزي، وبعدها بثلاث سنوات حقق -للمرة الأولى- حلمه بالفوز بالبطولة المحلية، لكنه -وأمام ذهول الجميع- نزل عام 1938 إلى الدرجة الأولى.

أوقفت الحرب العالمية الثانية الأنشطة الرياضية في بريطانيا، لكن تم التوافق على تشكيل دوري يتلاءم مع أجواءالصراع.

واجتهد مانشستر سيتي في العودة بعد أن وضعت الحرب أوزارها، وفاز في بطولة القسم الثاني عام 1947.

حافظ النادي على أدائه خلال خمسينيات القرن الماضي، ونجح في الوصول إلى نهائيات كأس الاتحاد الإنجليزي عام 1955 حيث فشل أمام نيوكاسل يونايتد، بينما فاز بالكأس ذاتها عام 1956 بعد انتصاره على برمنغهام سيتي.

سقط النادي مجددا إلى الدرجة الأولى عام 1963، وأجبرت الإدارة على اتخاذ إجراءات على مستوى الطاقم الفني لتعديل الأوضاع، وتحقق ذلك حيث فاز الفريق بلقب الدرجة الأولى عام 1965، ثم عاد إلى قسم الصفوة مجددا (الدوري الممتاز). ولم يكتف النادي بذلك، بل فاز بلقب البطولة للمرة الثانية في تاريخه خلال موسم 1967-1968.

كما فاز بكأس الاتحاد عام 1969، وبكأس الكؤوس الأوروبية عام 1970، وفي العام نفسه فاز بكأس الرابطة الإنجليزية.

استمرت انتفاضة النادي وتحقيقه نتائج مميزة بالوصول إلى النهائيات، وشكلت مباراته ضد غريمه مانشستر يونايتد بأولد ترافورد خلال موسم 1973-1974 علامة بارزة في تاريخ الفريقين، حيث كان المان يونايتد بحاجة للفوز لتجنب الهبوط للدرجة الأولى، لكن السيتي كسر أحلام غريمه وانتصر عليه بهدف مقابل لا شيء.

ومع نهاية السبعينيات، تدهورت نتائج النادي، ودخل في مشاكل مالية خانقة، وتعدد المدربون، وما لبث أن نزل إلى الأولى عامي 1983 و1987، قبل أن يرجع مجددا عام 1989.

ومع بداية التسعينيات، قاتل السيتي ليبقى ضمن قسم الصفوة، وكان يحتل المراتب المتأخرة في الغالب، لكنه فقد مكانه في الدوري الممتاز عام 1996، ونزل للدرجة الثانية في موسمين بعد ذلك، وهي أسوأ نتيجة وصل إليها في تاريخه.

هذه النتيجة كانت كفيلة بإشعال نار الاحتجاجات ضد إدارة النادي، حيث عين رئيس جديد فرض انضباطا ماليا صارما داخله، مما مكنه من الصعود إلى الدرجة الأولى، لكنه بعد تذبذب في النتائج نزل مرة أخرى إلى الثانية عام 2001.

بعيد ذلك، تعافى مانشستر سيتي وعاد إلى الدرجة الأولى، ثم إلى الدوري الممتاز عام 2002، وانتقل في 2003 لملعب جديد حمل اسم النادي نفسه، حيث لعب آخر مباراة في ملعب مين رود يوم 11 مايو/أيار ضد ساوثمبتون، بعد ثمانين عاما من إنشائه.

وفي 2007 حقق النادي سلسلة انتصارات، كرسها عام 2008 بجلب لاعبين مميزين، وحقق في تلك السنة صفقة بارزة بانتقال روبينهو من ريال مدريد الإسباني مقابل 32.5 مليون جنيه، وكان وقتها رقما قياسيا.

عام 2009، كان عاما مهما بالنسبة لمانشستر سيتي، بعدما أصبحت مجموعة أبو ظبي المتحدة المالك الجديد للنادي، وسرعان ما حقق الفريق في 2010 المرتبة الخامسة بالدوري الممتاز، مما مكنه من التأهل للدوري الأوروبي، ثم الفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي عام 2011 بعد طول غياب عن منصات التتويج.

وشهد النادي يوم 1 فبراير/شباط 2016 منعطفا نوعيا بالإعلان رسميا عن تعيين المدرب الشهير غوارديولا مدربا له لثلاثة مواسم، وهو المدرب الذي بلغت شهرته عنان السماء مع نادي برشلونة، ثم بعده مع بايرن ميونيخ.

 

ملعب نادي مانشستر سيتي Manchester City
أنشأ مانشستر سيتي ملعبه هايد رود عام 1920، وبعد حريق دمر الملعب عام 1923 انتقل الفريق إلى ملعب مين رود الذي كان يتسع لحوالي 85 ألف متفرج. وفي 2003، ودّع النادي مين رود إلى ملعب مانشستر سيتي الذي يتسع لنحو 48 ألف متفرج.

 معقل نادي مانشستر سيتي
ملعب الاتحاد ” معقل نادي مانشستر سيتي”

شعار نادي مانشستر سيتي Manchester City

نادي مانشستر سيتي Manchester City
شعار نادي مانشستر سيتي

معنى شعار نادي مانشستر سيتي Manchester City:

شعار نادي مانشستر سيتي الحالي تبني عام 1997 نتيجة أن الشعار السابق لم يكن قابلاً للتسجيل كعلامة تجارية.
النسر المستعمل يعد شعاراً تاريخياً لمدينة مانشستر، ويشير ذلك إلى تنامي صناعة الطيران في المنطقة.
أما السفينة على الشعار فتعود إلى قناة مانشستر الملاحية، أما الخطوط الثلاثة فهي الأنهر الثلاثة التي تمر في المدينة (ايرويل – ايرك – ميدلوك).

الكلمات المكتوبة على الشعار هي Superbia in Proelio وتعني الكبرياء في المعركة، أما النجوم فهي مجرد حركة تجميلية في شعار النادي.


نبذة تاريخية عن نادي مانشستر سيتي Manchester City:

تأسس  نادي مانشستر سيتي عام 1880 في مدينة مانشستر، وحمل اسم سانت مارك، ثم تحول اسمهم عام 1887 إلى أردويك وبعدها أصبحوا مانشستر سيتي عام 1894 حتى يومنا هذا.

الفريق انتقل إلى ملعبه الحالي ستاد مدينة مانشستر عام 2003، بعد أن قضوا 80 عاماً في ملعب “مين رود”.

وتعد خسارة مانشستر سيتي أمام توتنهام في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي عام 1981 لعنة أصابته، فبعدها انهار الفريق ودخل في مرحلة هبوط مستمر حتى لعب في الدرجة الثالثة عام 1998، لكن إعادة شرائه من قبل مجموعة الإمارات المتحدة الاستثمارية عام 2008 برئاسة الشيخ منصور بن زايد تحول الفريق إلى قوة ضاربة، ليفوز بلقب الدوري الإنجليزي عام 2012 وينهي قصة خصام طويلة لهذا اللقب.

ورغم أن شهرة مانشستر سيتي في العصر الحديث بدأت منذ عهد الملكية الإماراتية، فإن الفريق عاش فترة من النجاحات الكبرى في ستينات وسبعينات القرن الماضي، حيث حققوا لقباً أوروبياً وبطولات محلية عديدة.

وتم امتلاك مانشستر سيتي لأول مرة من قبل شخص واحد منذ طرحه في سوق الأسهم في عام 2007، عبر رئيس الوزراء التايلاندي السابق شيناواترا، ولم تطل ملكيته للنادي الإنجليزي، لأن مجموعة أبو ظبي للاستثماء قامت بشراء مانشستر سيتي مقابل ما يقارب 200مليون جنيه استرليني، بعد عام واحد من ذلك.

مانشستر سيتي حقق أول لقب في تاريخه عام 1899، حيث كان قد حمل لقب الدرجة الثانية ليصعد مباشرة إلى الدرجة الأولى لأول مرة في تاريخه، ثم حققوا لقب كأس الاتحاد الإنجليزي عام 1904 عندما هزموا فريق بولتون 1-0.

ومن القصص المهمة التي عانى منها مانشستر سيتي وجمهوره، أن جمهور الفريق الخصم مانشستر يونايتد ، قامت بوضع يافطة في ملعب أولد ترافورد تقوم بإحصاء عدد السنوات التي يمضيها جارهم من دون الحصول على أي لقب رسمي.

وقد كان أخر لقب قد حمله السيتي يعود إلى عام 1976 متمثلاً بكأس رابطة المحترفين، مما جعل اليافطة تبدأ بعد سنوات تزيد عن الثلاثين، حتى موسم 2010-2011، عندما أجبرهم يايا توري عبر تسجيله هدف الفوز في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي أمام ستوك سيتي 1-0 على إزالتها.
يافطة العار التي لاحقت مانشستر سيتي قبل التخلص منها
يافطة العار التي لاحقت مانشستر سيتي قبل التخلص منها

مانشستر سيتي دخل في موسم 2013-2014 التاريخ، لأن مدربه مانويل بيلجريني أصبح أول مدرب غير أوروبي يحمل لقب الدوري، وذلك بعدما خطفه في الأسابيع الأخيرة من ليفربول.

قصة موسم اللحظة الأخيرة 2011-2012

لن تنسى جماهير مانشستر سيتي أبداً موسم 2011-2012، فهو ذلك الموسم الذي توج به فريقها بلقب الدوري لأول مرة منذ عام 1968.

قبل 4 أسابيع من النهاية، كان مانشستر يونايتد متصدراً للدوري برصيد 5 نقاط، واعتقد كثيرون أن الشياطين الحمر بطريقهم لانتزاع اللقب من جديد، وحرمان جارهم من مذاقه.

في تاريخ 22-نيسان “ابريل” 2012، استضاف مانشستر يونايتد خصمه إيفرتون، يومها تقدم أصحاب الأرض 4-2 حتى الدقيقة 83، لتأتي مفاجأة من الضيوف ويسجلون هدفين في دقيقتين (83 و85)، ويفرضون التعادل في النهاية 4-4.

هذا التعادل كان بمثابة الهدية لمانشستر سيتي، لأنه في المباراة التالية (3 جولات قبل النهاية)، كان سيستضيف مانشستر يونايتد، ويومها فاز بهدف نظيف، سجله المدافع والقائد كومباني، ليصبح الرصيد بالنقاط متعادلاً.

في المباراة التالية وقبل الأخيرة واصل مانشستر سيتي صحوته وهزم نيوكاسل خارج ملعبه 2-0، في حين فاز مانشستر يونايتد على سوانزي سيتي 2-0.

في الجولة الأخيرة، كان مانشستر سيتي يحتاج للفوز بأي نتيجة على كوينز بارك رينجرز للفوز باللقب، لأنه كان متفوقاً بفارق كبير من الأهداف على جاره.

مانشستر يونايتد فعل المطلوب منه وفاز خارج ملعبه 1-0 على سندرلاند، في حين أن مانشستر سيتي أدخل اللقاء لمنحى كارثي ضد ضيفه كوينز بارك، فرغم تقدمه 1-0 في الشوط الأول، لكنه ارتكب أخطاء فادحة في الشوط الثاني جعلت الخصم يتقدم 2-1 منذ الدقيقة 66 حتى الدقيقة 90!

في الدقيقة 92، ومن ركلة ركنية سجل اللاعب البوسني دجيكو هدف التعادل، لكن الجنون كله كان في الدقيقة 94، عندما استلم أجويرو كرة من المهاجم الإيطالي بالوتيلي، ويطلقها صاروخية في الشباك هدف الفوز، وهدف اللقب في أخر دقيقة من اللقاء!

تلك المواجهة لن ينساها أي من مشجعي كرة القدم، فقد كانت ضياع لقب حتى أخر 4 دقائق، ثم عودة لن تنسى أبداً لمانشستر سيتي!
هدف أجويرو المجنون في كوينز بارك رينجرز وقصة حلم مانشستر سيتي 

هدف أجويرو المجنون في كوينز بارك رينجرز وقصة حلم مانشستر سيتي 

نادي مانشستر سيتي Manchester City
نادي مانشستر سيتي Manchester City هدف أجويرو المجنون في كوينز بارك رينجرز وقصة حلم مانشستر سيتي 
نادي مانشستر سيتي Manchester City
لحظة دخول كرة أجويرو المرمى بطريقة مجنونة
نادي مانشستر سيتي Manchester City
الاحتفال الذي لا ينسى من جماهير مانشستر سيتي ولاعبهم الكبير أجويرو

غرامة مالية وكعكة ميلاد حطمت موسم السيتي 2014-2015 وتعيين حطم الموسم التالي

كان موسم 2014-2015 مخيباً لمانشستر سيتي، حيث خرج منه بلا أي لقب، وذلك عائد إلى عدة أسباب.

فقد بدأ مانشستر سيتي صيف ذلك الموسم بغرامة مالية كبيرة وصلت إلى 60 مليون يورو، كان قد فرضها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بسبب مخالفته قوانين اللعب المالي النظيف، ولكن من هذا المبلغ 40 مليون يورو مستردة، في حال التزام مانشستر بقوانين اللعب المالي النظيف.

أما المشكلة الثانية والتي تبدو غريبة، فقد اعترض أفضل لاعبي الفريق آنذاك يايا توري على عدم الاحتفال بعيد ميلاده، فلعب بشكل سيء جداً، مما تسبب بتذبذب النتائج بشكل واضح للغاية.

وفي الموسم التالي، بدأ مانشستر سيتي بشكل جيد البطولات المحلية، واعتقد كثيرون أنه في طريقه للفوز بالدوري على أقل تقدير،

لكن كل شيء بدأ يتراجع تدريجيا، وظهر المدرب مانويل بيلجريني غير مركز تماماً، في حين تواصل تراجع مستوى بعض اللاعبين أمثال سيرجيو أجويرو ويايا توري، وتواصلت الإصابات، ليتم فهم ما يجري مع الجزء الثاني من الموسم!

فقد أعلن مانشستر سيتي رسمياً تعاقده مع المدرب الإسباني بيب جوارديولا الذي كان يتولى قيادة بايرن ميونخ آنذاك، وبالتالي أصبح بيلجريني مدرب مؤقت يعرف الجميع أنه تمت إقالته مع وقف التنفيذ، كما أن كثير من اللاعبين شعروا بالقلق على مستقبلهم مع قدوم المدرب الإسباني المعروف بأنه يملك فلسفة خاصة.

هذه الحالة من التشتت، وإن تم الوصول لنصف نهائي دوري الأبطال كأفضل إنجاز في تاريخ النادي، فإنها أدت إلى انهيار كامل في النتائج محلياً، وباستثناء كأس رابطة المحترفين فلم يستطع الفريق المنافسة لا على الدوري ولا على كأس الاتحاد.

 

عصر جوارديولا والبداية بعملية التنظيف وحرب التصريحات

توقع كثيرون أن يكون تعيين مدرب برشلونة وبايرن ميونخ السابق بيب جوارديولا، خطوة جديدة إلى الأمام، بل ربما خطوة تاريخية في تاريخ النادي.
جوارديولا حالما وصل إلى مانشستر سيتي، بدأ بحملة تنظيف للنادي من اللاعبين السلبيين أو من لا يناسبون أسلوبه، ففاجأ العالم كله بإخراج حارس منتخب انجلترا الأول جو هارت من دون منحه أي فرصة، وكذلك بتجاهل وجود اللاعب الإيفواري يايا توري وسمير نصري وآخرون معظمهم رحل في السوق الصيفية.
لكن يايا توري قرر البقاء بفعل أجره المرتفع، وبعدها بدأت حرب تصريحات بين جوارديولا ووكيل أعمال اللاعب الإيفواري وصلت لاتهام الوكيل جوارديولا بسرقة وظيفة بيلجريني، واتهامه بالغرور والعنصرية وما غير ذلك، في مواقف غير مسبوقة في عالم كرة القدم، في حين اشترط جوارديولا اعتذار يايا وطرد وكيله كي يعود إلى أرض الملعب.

بداية جوارديولا مع مانشستر سيتي كانت مثالية، حيث حقق 10 انتصارات متتالية، ولم يتوقف عن الانتصار إلا بتعادل مثير 3-3 مع سلتيك في دوري الأبطال، ثم خسر مباشرة أمام توتنهام 0-2 في بطولة الدوري.

بعد ذلك بفترة تغيرت الأحوال قليلاً، فقد تراجعت نتائج مانشستر سيتي، وخرج الفريق من دور الـ 16 في دوري الأبطال بالخسارة أمام موناكو، ولم يستطع المنافسة على لقب الدوري، ليصبح المدرب الكتلوني تحت الضغط بنهاية موسمه الأول.

في الصيف، أجرى بيب جوارديولا تغييرات كثيرة، فسمح لعدة لاعبين بالرحيل على رأسهم زاباليتا وخيسوس نافاس، وقام بعدة صفقات مهمة منها الشاب آنذاك برناردو سيلفا والحارس إيدرسون من موناكو وبنفيكا على الترتيب.

جوارديولا باع حارساً بسبب قدميه!

عندما وصل المدرب الإسباني بيب جوارديولا في صيف 2016 إلى مانشستر سيتي، قرر بشكل سريع بيع الحارس الإنجليزي جو هارت، وذلك بقرار شجاع لأنه كان الحارس الأول لمنتخب انجلترا.

خرج جو هارت في النهاية معاراً إلى تورينو، في حين استقدم بيب جوارديولا حارس برشلونة كلاوديو برافو.

الغريب ليس هنا، فكل مدرب يستطيع بيع وجلب لاعبين، لكن الغريب كان أن دافع بيع الحارس وجلب حارس أخر لم يكن تصديه للكرات وقدراته كحارس مرمى، بل كان قدراته على الكرة بقدميه!

حيث كانت نسبة دقة تمرير جو هارت بقدميه 59% ، في حين كانت قدرات برافو بدقة التمرير تصل إلى 86%.

نادي مانشستر سيتي Manchester City
جو هارت (يمين) خرج من مانشستر سيتي بسبب دقة التمرير!

اللون الذي أضاع على مانشستر سيتي 56 مليون يورو سنوياً

عندما أعلن برشلونة الإسباني عن توصله لعرض رعاية كبير يبدأ في موسم 2017-2018، مع شركة راكوتين اليابانية مقابل 56 مليون يورو سنوياً، وهو العقد الأضخم حتى ذلك الحين في عالم كرة القدم، تبين أن مانشستر سيتي أهدر هذه الفرصة.

لكن سبب الإهدار اعتبره الجمهور موقفاً مشرفاً من إدارة النادي، حيث اشترطت الشركة اليابانية على مانشستر سيتي تغيير لون قمصان الفريق من الأزرق إلى الأحمر.

الإدارة اعتبرت الأمر تقليلاً ن قيمة تاريخ السيتي الأزرق، واعتبرته أيضاً سيئاً لمشاعر الجماهير لأنه يمثل لون الغريم مانشستر يونايتد.

أغرب هبوط إنجليزي في التاريخ

يملك مانشستر سيتي قصة تاريخية بكونه البطل الوحيد الذي هبط في تاريخ الدوري الإنجليزي.

فبعد أن حصد لقب موسم 1936-1937، سقط مانشستر سيتي بشكل كارثي وانهار مستواه في الموسم التالي، ليحتل المركز 21 ضمن 22 فريقاً، ويحكم عليه بالهبوط مع صاحب المركز الأخير ويست بروميتش.

الغريب أيضاً أن مانشستر سيتي في ذلك الموسم كان صاحب ثاني أقوى هجوم، لينفرد حتى يومنا هذا بهذه الغرابة في تاريخ إنجلترا .. حامل لقب وصاحب ثاني أقوى هجوم يهبط!

أول عقد رعاية “أكمام” في التاريخ!

دخل مانشستر سيتي تاريخ كرة القدم التجارية مع إعلانه في في 17-03-2017 أول عقد رعاية في تاريخ الدوري الإنجليزي، يتعلق بظهور اسم الراعي على أكمام قميص الفريق.

الإعلان كشف عن تعاون بين النادي الأزرق وشركة نيكسن الكورية للإطارات، فيما اعبتر بحثاً ذكياً من مانشستر سيتي عن مصادر دخل جديدة للنادي ترفع من قوته في عالم كرة القدم.

مانشستر سيتي Manchester City
طريقة ظهور الإعلان على أكمام قمصان مانشستر سيتي

مكسور الرقبة .. أكمل المباراة !

في تاريخ مانشستر سيتي حادثة غريبة للغاية، عندما أقدم اللاعب الألماني بيرت تراوتمان على إكمال مباراة عام 1956، وهو مصاب بكسر في الرقبة!
فخلال نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي ضد بيرمنجهام، وقبل 17 دقيقة من نهاية اللقاء، تعرض حارس مانشستر سيتي لإصابة قوية، عندما حاول استخلاص الكرة من أقدام لاعب الخصم.
أكمل تراوتمان اللقاء، وتصدى لعدى كرات، وساعد مانشستر سيتي على الفوز 3-1، لكن خلال استلامه الميدالية كان واضحاً أن هناك شيء خاطىء في رقبته، وتبين بعد الصور الطبية أنه مصاب بكسر الرقبة.
أصبح حارس مانشستر سيتي رمزاً وأيقونة في تاريخ كرة القدم وليس النادي فقط، لأنه بات مثالاً للتضحية، واستوجب تصميم تمثال له.
Manchester City
حارس مانشستر سيتي تراوتمان رمز التضحية
مانشستر سيتي
تمثال بيرت تراوتمان


انتشر فيديو صادم، للمدافع البلجيكي جيسون ديناير في عام 2017 ، عندما كان اللاعب ضمن صفوف مانشستر سيتي.
لاعب بلطجي في مانشستر سيتي

فقد ظهر ديناير يقوم بضرب شخص بقوة في الشارع، قرب إحدى الحانات في الصباح الباكر، وتبين أنه كان يحاول الدفاع عن صديق له تلقى ضرباً مبرحاً من ذلك الرجل.
مانشستر سيتي رغم الكلام عن احتمال إعادة اللاعب لصفوفه ليكون عمقاً في تشكيلته خصوصاً بعد تجديد عقده، قرر بعد هذه الحادثة إخراجه من جديد على سبيل الإعارة، وأرسله إلى الدوري التركي لتمثيل غلطة سراي.

أسوأ 20 ثانية في تاريخ كرة القدم!

رغم أن مانشستر سيتي يقدم في عصر ملكيته الجديدة إحدى أجمل أشكال كرة القدم في انجلترا، لكنه يملك في تاريخه 20 ثانية أقرب للفضيحة الكروية، وذلك عندما واجه كوينز بارك رينجرز عام 1993!
الفيديو التالي يوضح هذه الـ 20 ثانية السيئة للغاية، والتي يظهر فيها لاعبون مبتدئون أكثر من كونهم محترفين، لا أحد يعرف ماذا يجب أن يفعل، وكيف يمرر ومتى يمرر.. هي كرة قدم بدائية للغاية من لاعبي مانشستر سيتي و كوينز بارك رينجرز !

إنجازات وألقاب نادي مانشستر سيتي :

الدوري الإنجليزي : (4 مرات) : 1937 – 1968 – 2012 – 2014
كأس الاتحاد الإنجليزي : (5 مرات) : 1904 – 1934 – 1956 – 1969 – 2011
كأس رابطة المحترفين : (5 مرات) : 1970 – 1976 – 2014 – 2016 – 2019

درع المجتمع : (4 مرات) : 1937 – 1968 – 1972 – 2012

دوري أبطال أوروبا : (لم يفز به)  : أفضل إنجاز نصف نهائي 2015-2016

كأس أبطال الكأس الأوروبية : (1 مرة) : 1970
بطولة خوان غامبر الودية : (1 مرة) : 2009

أشهر اللاعبين في تاريخ نادي مانشستر سيتي:

– سيرجيو أجويرو، أغلى لاعب في تاريخ نادي مانشستر سيتي حيث انتقل إليهم عام 2011 مقابل 45 مليون يورو، وسجل أشهر هدف في تاريخ النادي الحديث عندما هز شباك كوينز بارك رينجرز في مباراة حسم بطولة البريميرليج 2012.

– إريك بروك، هداف النادي التاريخي الذي لعب معهم ما بين 1927-1940 وسجل لهم 177 هدفاً.

– الآن أواكيس، أكثر لاعب مثل مانشستر سيتي في التاريخ مع 680 لقاء سجل خلالها 33 هدفاً ما بين 1959-1976.

– يايا توري ، نجم خط الوسط الإيفواري يعد ضمن الأفضل في عصره وانتقل عام 2010 إلى مانشستر سيتي قادماً من برشلونة مقابل 24 مليون جنيه استرليني.

– مارك فيفيان فويه ، لاعب خط الوسط الكاميروني يعد صاحب أشهر قصة وفاة لاعب في الملاعب عندما سقط أثناء كأس القارات 2003 أمام كولومبيا في نصف النهائي، فويه لعب موسماً واحداً لمانشستر سيتي على سبيل الإعارة كان عامه الأخير قبل الرحيل.

– شون رايت فيليبس، أغلى لاعب يبيعه مانشستر سيتي في التاريخ، وذلك عندما رحل إلى تشلسي عام 2005 مقابل 21 مليون جنيه استرليني، شون من أبناء نادي مانشستر وله مكانة خاصة لديهم.

فيديوهات مختارة لنادي مانشستر سيتي :

يعد هدف سيرجيو أجويرو الذي سجله في شباك كوينز بارك رينجرز في الدقيقة 94 من المباراة الأخيرة في بطولة الدوري الإنجليزي، أشهر هدف في تاريخ مانشستر سيتي لأنه الهدف الذي أهداهم لقب الدوري لأول مرة بعد انقطاع طويل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *