كتب : اَخر تحديث : 28 يونيو 2019

أزمة عمرو وردة ..وتصريحات محمد صلاح ومحمد المحمديلا تزال قضية اللاعب عمرو وردة تسيطر على الوسط الرياضي المصري، على الرغم من استبعاده من تشكيلة “الفراعنة” المشاركة حالياً في بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم؛ “لأسباب سلوكية وانضباطية”.

اللاعب الذي أضحى “حديث الساعة” في منصات التواصل الاجتماعي، قدّم اعتذاراً من خلال مقطع مصور نشره عبر صفحته الشخصية في موقع “فيسبوك” على ما بدر منه، متعهداً بأن تكون الفترة المقبلة جيدة، وألا يفعل شيئاً يغضب أحداً، قبل أن يعتذر للمرة الثانية في نهاية التسجيل. وحسب ماتم نشرة على حساب محمد صلاح كما موضح ادناة :-

أزمة عمرو وردة ..وتصريحات محمد صلاح ومحمد المحمدي

فجرت أزمة جديدة في اتحاد الكرة المصري بعدما نشر الموقع الرسمي للاتحاد تصريحات منسوبة لمحمد صلاح نجم الفراعنة ونادي ليفربول الإنجليزي عن أزمة عمرو وردة الأخيرة، دون علم اللاعب.
وشهدت الساعات الأخيرة ردود فعل قوية من جانب لاعبي منتخب مصر، وفي مقدمتهم محمد صلاح، لإعادة وردة لمعسكر المنتخب، بعدما أصدر اتحاد الكرة قرارا سابقا باستبعاده.
واستبدل الاتحاد عقوبة الاستبعاد، بإيقاف وردة حتى نهاية دور المجموعات، استجابة لضغط اللاعبين الذين ساندوا زميلهم، وطالبوا باستمراره في المعسكر.
وعلم  أن صلاح اعترض على التصريحات المنسوبة إليه على موقع اتحاد الكرة، إذ أكد أنه لم يدل بأي حديث بشأن أزمة عمرو وردة أو غيرها.

وتناولت التصريحات التي نشرها موقع الاتحاد، إشادة صلاح بقرار تخفيض عقوبة عمرو وردة، التي صدرت في وقت سابق، على خلفية انتشار فيديو فاضح تداوله نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، للاعب.

وقال بيان صادر عن اتحاد الكرة: “يؤكد الاتحاد المصري لكرة القدم على أن لاعبي المنتخب الوطني لم يدلوا بأية تصريحات صحفية، وأن ما نشر على لسان بعض منهم على الموقع الرسمي للاتحاد كان بطريق الخطأ”.

وقال المحمدي فى تصريحات لقناة “تايم سبورت”، “علمنا بما حدث لزميلنا عمرو وردة، كلنا عائلة واحدة وكلنا نخطئ ولن نتركه كلاعبين، نحن نكبر المواضيع، وردة لعب باسم منتخب مصر، وهو حر فى حياته الشخصية ولا نستطيع أن نحاسبه عليها، خاصة أنه يركز فى عمله”.

بينما طالب أحمد حجازى، قلب دفاع المنتخب الوطنى، الجماهير بقبول اعتذار عمرو وردة لاعب الفراعنة، مشيراً إلى أن اللاعب تعلم من خطئه ولن يكرره مرة أخرى.

ونشر حجازى تويته كتب فيها، “التعلم من الخطأ وعدم تكراره شىء جيد والمسامحة فيه وإعطاء فرصة ثانية شىء عظيم أتمنى من عمرو التعلم من هذا الخطأ ومن الناس ألا تقسو عليه وقبول اعتذاره”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *